السيد الحكيم يطالب المؤسسة الصحية ببذل قصارى الجهود للحفاظ على حياة المصابين في حادث تدافع ركضة طويريج

 طالب رئيس تيار الحكمة الوطني، السيد عمار الحكيم، المؤسسة الصحية ببذل قصارى الجهود للحفاظ على حياة المصابين بحادثة التدافع في مراسيم عزاء ركظة طويريج في الحرم الحسيني الشريف اليوم الثلاثاء.
وقال السيد عمار الحكيم في بيان  سماحته "بحزن عميق وأسف شديد تلقينا نبأ حادثة التدافع والاختناق التي حصلت اليوم في الحرم الطاهر للامام الحسين (عليه السلام ) أثناء أداء شعيرة ركضة طويريج، مما ادى الى وفاة عدد من الزوار واصابة اخرين، نحتسبهم قرابين وشهداء في طريق الحق الحسيني".
وأضاف "عزاؤنا ان هؤلاء الأحبة لم يتوانوا عن نصرة النداء الحسيني (هل من ناصر ينصرن) الذي اطلقه امامهم المظلوم في عرصة كربلاء وهم في رحاب ابن بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفي يوم من أيام الله".
وتابع السيد عمار الحكيم "إذ نتقدم الى اسر الضحايا بأحر التعازي واسمى آيات المواساة سائلين العلي القدير ان يتغمدهم بواسع رحمته ومنهل كرامته وان يمن على الجرحى بالشفاء العاجل ، فاننا نطالب المؤسسة الصحية ببذل قصارى الجهود للحفاظ على حياة المصابين لاسيما ذوي الحالات الحرجة منهم".
وكانت وزارة الصحة، أعلنت في آخر إحصائية لها عن حادثة التدافع في ركضة طويريج استشهاد 31 شخصاً وجرح 100 بينهم 10 في حالة حرجة.
cron