الحكمة النيابية تدين تقرير قناة الحرة وتدعو هيأة الاتصالات لمقاضاتها وغلق مكاتبها

شجبت كتلة الحكمة النيابية بشدة التقرير المسيء  الذي بثته قناةالحرة و المنافي لمعايير الشفافية والحيادية والموضوعية والخارج عن حدود الشرف و الأدب والأخلاق المهنية والمواثيق الصحفية.

 

وقال بيان للكتلة صدر اليوم  ان " التقرير الذي بث عبر هذه القناة كان واضح الاهداف والنوايا الا ان ذلك لا ينطلي على جمهورنا الواعي الذي يعرف جيداً مرجعيته الدينية وثقلها واهميتها وكيف كانت صمام امان والدرع الحصين للعراق وشعبه".

واضاف البيان ان" استهداف المؤسسات والشخصيات المرتبطة بالمرجعية الدينية بمعلومات مفتعلة ومغالطة ارتد على القناة واساء لها قبل ان يسيء لمن ارادوا استهدافه". مشيرا الى ان"  القناة بتقريرها هذا ارادت خلط الأوراق و زعزعة ثقة المجتمع بمقدساته ومعتقداته ورموزه ومرجعيته الدينية التي تمكنت من إفشال أكبر مشروع تامري في المنطقة فلم نستبعد أن يجابه ذلك المنجز بهجمة إعلامية للتطاول على رمزية المنبر الحسيني في توقيت مقصود مع مطلع محرم الحرام ونحن بذلك ندرج التقرير المسيء ضمن خانة الاعتداءات الصارخة والانتهاكات السافرة للقيم والمباديء الاجتماعية وحقوق الانسان ".

 ودعت الكتلة  هيأة الاعلام والاتصالات إلى "اتباع السبل القانونية لمقاضاة إدارة الحرة وغلق مكاتبها ومقراتها في العراق".

cron