العرباوي : الحكومة الحالية من أضعف الحكومات بعد ٢٠٠٣

وصف القيادي في تيار الحكمة الوطني، صلاح العرباوي، الحكومة الحالية برئاسة عادل عبد المهدي بـ"الأضعف" بعد عام 2003.
وقال العرباوي في حديث متلفز، ان "المعارضة هي ادارة لمجموعة معتد بها سياسيا وبرلمانيا، وتقريرها لم يقيم اداء الوزارات وإنما قيم التقرير الصادر عن الحكومة وتقييم المعارضة لبرنامج الحكومة خضع للخبراء".
وأشار الى ان "عبد المهدي كان مرشح المجلس الأعلى لرئاسة الحكومة قبل ولادة تيار الحكمة" مبينا ان "بعض المسؤولين حصلوا على شهاداتهم عبر الدراسة عن بعد".
وأكد العرباوي ان "معارضة الحكمة بناءة وتسعى لتصحيح خطوات عمل الحكومة وتيار الحكمة حصل على موافقة قانونية في تحول عمله إلى معارضة".
وأشار الى ان "الفصل التشريعي المقبل للبرلمان سيشهد محاسبة بعض الوزراء" عاداً "الحكومة الحالية من أضعف الحكومات اللاتي تشكلن بعد ٢٠٠٣".
ونوه الى ان "استمرار الحكومة في عملها مرهون بعوامل عدة أبرزها التوافقات السياسية" داعياً "عبد المهدي الى عدم التشبث بالحكومة على مصلحة الشعب العراقي".
وشدد على ان "عبد المهدي تسلم عراقا منفتحاً على محيطه العربي والإقليمي" مبينا ان "عبد الحسين عبطان نفى استقالته من تيار الحكمة" نافيا "ليس هناك دكتاتورية شباب داخل تيار الحكمة".
cron