الحسيني: عجز المعادلة السياسية الحالية عن دفع البرنامج الحكومي بالاتجاه المعلن و المخطط له يبلورلدينا فكرة المعارضة

قال الدكتور محمد حسام الحسيني مسؤول مكتب العلاقات الوطنية في تيار الحكمة الوطني  ان تراكم التقصير في الاداء و الاشكالات في الحكومات السابقة اوجد حالة احتقان شعبي لدى الجمهور العراقي، و قد تؤدي المعادلة السياسية الحالية الى مضاعفة ذلك الاحتقان و اي جهة سياسية ليس لديها وجود في الحكومة و لا تمتلك منفذ فيها لتطبيق برامجها و اطروحاتها من حقها اختيار منهج المعارضة لكي لا تكون معرضة لذلك الاحتقان الشعبي و هي لا تملك الوسائل التي تراها مناسبة لتطبيق برامجها التي تحد من ذلك الاحتقان محققتا الانجاز و الاستقرار.

واكد الحسيني خلال مشاركته في الجلسة الحوارية التي اقامها تيار الاصلاح الوطني بحضور نخبة من الشخصيات السياسية و الاجتماعية و الناشطين  ان عجز المعادلة السياسية الحالية عن دفع البرنامج الحكومي بالاتجاه المعلن و المخطط له يبلورلدينا فكرة المعارضة .

وبين مسؤول مكتب العلاقات الوطنية فيتيار الحكمة ان" تحالف الاصلاح و الاعمار قدم الكثير من التنازلات لدفع عجلة الحكومة الى الامام و تسهيل مهمتها في خدمة المواطن العراقي و بناء البلد.

واشار الى ان احد اهم تلك التنازلات كانت حين قدم تحالف الاصلاح استحقاقه في الكابينة الوزارية و وضعه تحت تصرف رئيس مجلس الوزراء.

وشدد على ان  دعم تحالف الاصلاح للحكومة كان دعم مشروط بإلتزام الحكومة بمنهاجها و برنامجها الذي الزمت نفسها به ضمن الاسقف الزمنية التي وضعت.

واضاف" لم يكن دعم تحالف الاصلاح للحكومة دعم من غير مقابل، بل كان المقابل هو الانجاز و خدمة المواطن و اصلاح الاوضاع العامة للبلاد.

واكد الحسيني على ان من حق كل القوى السياسية التي ساهمت في تشكيل الحكومة الاطلاع على ما انجز و ما سينجز من البرنامج الحكومي ضمن الاسقف الزمنية التي وضعت و على هذا الاساس تحدد موقها كداعم او معارض للحكومة.

cron