أبو رغيف: نميل لتولي الداخلية والدفاع شخصيات مستقلة ليست حزبية

  اكد  المتحدث باسم تيار الحكمة الوطني نوفل أبو رغيف، الميل لتولي حقيبتي الداخلية والدفاع لشخصيات مستقلة ليست حزبية. 

وقال أبو رغيف في تصريح صحفي انه" لا تزال هناك إشكالية حقيقة على مرشح وزارة الداخلية ولا يمكن التغاضي او العبور على هذه الإشكالية أولا والمسالة الثانية ان عودة الفياض الى مناصبه السابقة الثلاثة المعروفة وهي ليست بقليلة اتاحت مساحة لحلحلة الازمة ولإيجاد مسافة لتحالف البناء لتقديم مرشحين اخرين يوازون هذا المرشح وليس بالضرورة سحب اسمه من الترشيح فبالإمكان تقديم مرشحين اخرين معه".

وأضاف ان" المسالة الأساسية التي تنطبق حتى على وزارة الدفاع هي مسالة ينغي التمسك بها وباتت واضحة للجميع ان الاتفاق الذي جرى على أساسه اختيار وترشيح عادل عبد المهدي رئيسا لمجلس الوزراء هو تحالف قائم على أساس خطين متوازيين من الإصلاح والبناء وكل منهما يفترض ان يكون له نصف الوزارة على الأقل في التصويت".

وتابع أبو رغيف" حيث بات مفروغا منه ان وزارة الدفاع للإصلاح والداخلية للبناء على هذا الأساس تبقى الخلافات الداخلية داخل التحالفين مسائل فنية جزئية تقليدية في تحالف الإصلاح ينبغي ان تحسم وزارة الدفاع للتحالف كما حسمت وزارة الداخلية للبناء بقي الامر اذا كان مرشح اياد علاوي او مرشح أسامة النجيفي او صالح المطلك المهم انها تدور انها تدور داخل تحالف الإصلاح".

وأشار الى ان" جميع الأسماء المطروحة لوزارتي الدفاع والداخلية لم تحظى بأرجحية احدها، ونحن نميل لفكرة اختيار شخصيات لهاتين الوزارتين السياديتين مستقلة او قريبة من جهات سياسية وليست حزبية لكي نجنب البلد من هذه الإشكالية".

واردف بالقول" هناك شخصيات كفؤة ذات رتب عسكرية مهمة ذات خبرة طويلة بالإمكان استيزارها وتكليفها بهاتين الوزارتين وكفى الله المؤمنين القتال في النهاية القائد العام للقوات المسلحة وهو مرشح من تحالفي الإصلاح والبناء فلا مشكلة ولاضير ولا خلل ولا خوف على العملية السياسية من أي احتمالات سلبية يطلقها البعض هنا او هناك المهم ان تستكمل الكابينة الوزارية ونمضي". 

cron