الدكتور المياحي: نتائج إنتخابات ٢٠١٨ اثرت على التحالفات السياسية في بغداد واربيل وخلقت توازنا جديدا في العملية السياسية

 

اعتبر عضو المكتب السياسي في تيار الحكمة الوطني الدكتور محمد جميل المياحي، ان نتائج إنتخابات ٢٠١٨ اثرت بشكل مباشر على التحالفات السياسية في بغداد واربيل، وخلقت توازنا جديدا في العملية السياسية، وان مايجري في الإقليم بين الحزبين الكرديين حول موضوع رئاسة الجمهورية امر طبيعي جداً وتنافس إيجابي وليس صراع سياسي .

وقال المياحي في برنامج (استديو العراقية) الذي بثته قناة العراقية الفضائية، ان "نتائج إنتخابات ٢٠١٨ اثرت بشكل مباشر على التحالفات إن كان في أربيل او في بغداد ، والان نحن امام توازن جديد في العملية السياسية" لافتا الى ان "مايجري في موضوعة رئاسة الجمهورية هو تنافس إيجابي وليس صراع سياسي في الإقليم بين الحزبين الكرديين والأمر طبيعي جداً" .

واكد المياحي، ان "المتغير المهم في هذه المرحلة هو ما عادت التحالفات التقليدية هي من تتحكم في المشهد السياسي سواء كان ذلك في بغداد او اربيل ، والشواهد كثيرة منها عملية إنتخاب رئيس مجلس النواب ، وايضاً عملية إنتخاب رئيس الجمهورية ستكون كذلك وإن إختيارها لا يقتصر على القوى الكردية فحسب بل بمشاركة وتوافق الجميع" .

واشار الى ان "ما يجري اليوم هو إعادة هندسة التحالفات كون حكومة ٢٠١٨ ستختلف عن سابقاتها ونحن نؤسس لعشر سنوات قادمة لنِكوّن عقد سياسي جديد في العراق" مذكرا انه "مازال أمامنا وقت دستوري جيد لإختيار رئيس الجمهورية وهناك فرصة للكرد للمجيء بمرشح توافقي ، والاهم من ذلك هو إننا تخلصنا من الإنسداد السياسي والقلق الذي كان يدب في نفوس الجميع ، ورجوعنا الى السياق الدستوري مهم جدا" .

وتابع، ان "نصيحتنا الى الإخوة الكرد كانت أن ياتوا بمرشح واحد كون المجيء بعدد من المرشحين سيضع التحالف بإحراج شديد ، وسيكون هنالك تفاضل بين المرشحين كون رئيس الجمهورية يمثل واجهة العراق" .

ولفت عضو المكتب السياسي في تيار الحكمة الوطني، الى ان "التوافق والتقارب مابين كتلتي الإصلاح والبناء فتت كل العوامل الضاغطة التي حاولت ان تؤثر على إنسيابية إكمال الإستحقاقات الدستورية وسنخرج بمرشح رئيس وزراء مستقل و بتوافق الجميع" .

وشدد، على ان "العملية السياسية تتطلب التنازل من أجل العراق ، مثلما فعل تحالف البناء حين سحب ترشيح السيد العامري من رئاسة الوزراء ، وعلى الإخوة الكرد ان يتعاملوا بمرونه كما حصل في بغداد" .

cron