الحكمة يُحدد الملفات المركزية لمناقشتها في إجتماع الكتل السياسية

أبدى تيار الحكمة الوطني، الملفات المركزية التي من الضروري لمناقشها في الاجتماع الذي دُعيت له الكتل السياسية لعقده بعد عطلة عيد الفطر المبارك.
وقال عضو المكتب السياسي والمتحدث الرسمي لتيار الحكمة نوفل أبو رغيف في بيان تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه، أنه "وإنطلاقاً من القناعة التي أبديناها مراراً وحرصنا على إشاعتها وتكريسها، وإيمانا بضرورة التحرك العملي الجاد على الصعيد الوطني الأوسع، واستشعاراً لأهمية الظرف الحساس الذي يشهده عراقنا العزيز، فإن تيارَ الحكمةِ الوطني يبدي تأييدَهُ الكامل لعقد اجتماعٍ سياسيٍ مفصلي، بعد انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك، يضمُّ الأطرافَ الوطنيةً الكريمةَ ويفتحُ نافذةً حقيقيةً لحوارٍ منتجٍ، ويكونُ مساحةً جديّةً لبحث المواضيع الجوهرية والملفات المركزية، على وفق الآتي:
1 - بلورة رؤية منطقية ومتوازنة للمشهد الانتخابي وإيقاف تداعياته الأخيرة ، وصولاً إلى مخرجاتٍ قانونيةٍ تنهي التجاذبَ القائمَ بين الأطرافِ المعنية وتحفظ حقوق المواطنين
2- مناقشة أولويات العملية السياسية وطبيعةِ الاستحقاقاتِ الوطنيةِ القادمة ، والمضي بجدية أكبر لإنجاز الخطوات اللاحقة وتجاوز الخلافات الجزئية والجانبية.
3- رسم معالم الحكومة القادمة وتوجيه بوصلتها على أسسٍ وطنيةٍ تفيدُ من التجاربِ السابقة وتراكماتها، وتكونُ حكومةَ خدماتٍ بعيدة عن الأزمات.
4- طمأنةُ جميع الأطراف واستعادةُ الثقة فيما بينها ، في أجواءٍ من الصراحةِ والمكاشفةِ والمسؤولية.
ولفت أبو رغيف الى ان "تيار الحكمة الوطني يُهيب بالجميع، أن يكون التعامل والنقاش والاختلاف، على أساس مايحفظُ مصلحةَ العراقِ ووحدته ومستقبله ، وبما نعهده من روح المسؤولية والإيثار". 
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، دعا في كلمة متلزفة له أمس الخميس، الكتل السياسية لعقد لقاءٍ على مستوى عالٍ بعد عطلة عيد الفطر مباشرة وفي المكان الذي يتم تحديده لاحقا بعد التشاور "لوضع ايدينا بأيدي بعض من أجل حماية الوطن والمواطنين وضمان سلامة العملية السياسية والمكاسب الديمقراطية والاتفاق على اليات محددة للإسراع بتشكيل المؤسسات الدستورية بأفضل مايمكن وبالاعتماد على قرارنا الوطني ومصالح بلدنا وشعبنا".انتهى
cron